منتدى الثقافة والعلم


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لا إِله إلا انت سبحانك ربى اني كنت من الظالمين - حسبى الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا - لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم

شاطر | 
 

 حياتنا بسيطة بالتفكير البسيط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
king of the ring
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1595
نقاط : 22706
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 20
الموقع : culture-flag.yoo7.com

مُساهمةموضوع: حياتنا بسيطة بالتفكير البسيط   الجمعة يناير 01, 2010 11:54 pm

<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>رحلة استكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى
احدى القرى
لمشاهدة المناطق الأثرية..
حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة وكانت تمتاز
بانعزالها وقلة
قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا
بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء
الأمر
يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد
>ساعات قليلة تفرقت الطالبات وبدأت كل واحدة منهن تختار
المعلم الذي
يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك فتاة منهمكة
في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان
تجمع
الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات
الحافلة ولسؤ الحظ المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في
الحافلة ولكن
الفتاة الأخرى ظلت هناك وذهبوا عنها فحين
تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد به احد سواها
فنادت
بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن
تمشي لتصل الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى
مدينتها وبعد
مشي طويل وهي تبكي شاهدت كوخا
صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر العشرين يفتح
لها الباب
وقال لها في دهشة :من انت؟
فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني
وحدي ولا اعرف
طريق العودة.
فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية
الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..
فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح
ليتمكن من
ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على
سريره وهو
سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على
حبل ليفصل
السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت
نفسها حتى لا
يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان
جالسا في
طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى
الشمعة المقابلة
له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق
وحرقه وكان يفعل
نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت
خوفا من ان
يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد
حتى الصباح
فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها
ولكن الأب لم
يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي
عاشت فيه ..فذهب
الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق
فشاهد الاب يد
الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب
فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة
جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا
خوفا من أن
ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق
أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة
الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على
الفتاة
يؤلمني أكثر من الحرق.
أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته
دون ان
يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهه
فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر




نقلتها لأنها اعجبتني جدا واحببت ان تشاركوني



</TD></TR></TABLE>
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>رحلة استكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى
احدى القرى
لمشاهدة المناطق الأثرية..
حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة وكانت تمتاز
بانعزالها وقلة
قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا
بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء
الأمر
يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد
>ساعات قليلة تفرقت الطالبات وبدأت كل واحدة منهن تختار
المعلم الذي
يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك فتاة منهمكة
في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان
تجمع
الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات
الحافلة ولسؤ الحظ المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في
الحافلة ولكن
الفتاة الأخرى ظلت هناك وذهبوا عنها فحين
تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد به احد سواها
فنادت
بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن
تمشي لتصل الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى
مدينتها وبعد
مشي طويل وهي تبكي شاهدت كوخا
صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر العشرين يفتح
لها الباب
وقال لها في دهشة :من انت؟
فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني
وحدي ولا اعرف
طريق العودة.
فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية
الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..
فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح
ليتمكن من
ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على
سريره وهو
سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على
حبل ليفصل
السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت
نفسها حتى لا
يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان
جالسا في
طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى
الشمعة المقابلة
له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق
وحرقه وكان يفعل
نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت
خوفا من ان
يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد
حتى الصباح
فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها
ولكن الأب لم
يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي
عاشت فيه ..فذهب
الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق
فشاهد الاب يد
الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب
فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة
جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا
خوفا من أن
ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق
أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة
الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على
الفتاة
يؤلمني أكثر من الحرق.
أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته
دون ان
يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهه
فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر




نقلتها لأنها اعجبتني جدا واحببت ان تشاركوني



</TD></TR></TABLE>
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>رحلة استكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى
احدى القرى
لمشاهدة المناطق الأثرية..
حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة وكانت تمتاز
بانعزالها وقلة
قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا
بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء
الأمر
يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد
>ساعات قليلة تفرقت الطالبات وبدأت كل واحدة منهن تختار
المعلم الذي
يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك فتاة منهمكة
في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان
تجمع
الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات
الحافلة ولسؤ الحظ المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في
الحافلة ولكن
الفتاة الأخرى ظلت هناك وذهبوا عنها فحين
تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد به احد سواها
فنادت
بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن
تمشي لتصل الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى
مدينتها وبعد
مشي طويل وهي تبكي شاهدت كوخا
صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر العشرين يفتح
لها الباب
وقال لها في دهشة :من انت؟
فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني
وحدي ولا اعرف
طريق العودة.
فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية
الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..
فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح
ليتمكن من
ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على
سريره وهو
سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على
حبل ليفصل
السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت
نفسها حتى لا
يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان
جالسا في
طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى
الشمعة المقابلة
له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق
وحرقه وكان يفعل
نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت
خوفا من ان
يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد
حتى الصباح
فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها
ولكن الأب لم
يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي
عاشت فيه ..فذهب
الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق
فشاهد الاب يد
الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب
فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة
جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا
خوفا من أن
ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق
أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة
الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على
الفتاة
يؤلمني أكثر من الحرق.
أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته
دون ان
يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهه
فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر




نقلتها لأنها اعجبتني جدا واحببت ان تشاركوني



</TD></TR></TABLE>
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>رحلة استكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى
احدى القرى
لمشاهدة المناطق الأثرية..
حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة وكانت تمتاز
بانعزالها وقلة
قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا
بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء
الأمر
يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد
>ساعات قليلة تفرقت الطالبات وبدأت كل واحدة منهن تختار
المعلم الذي
يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك فتاة منهمكة
في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان
تجمع
الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات
الحافلة ولسؤ الحظ المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في
الحافلة ولكن
الفتاة الأخرى ظلت هناك وذهبوا عنها فحين
تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد به احد سواها
فنادت
بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن
تمشي لتصل الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى
مدينتها وبعد
مشي طويل وهي تبكي شاهدت كوخا
صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر العشرين يفتح
لها الباب
وقال لها في دهشة :من انت؟
فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني
وحدي ولا اعرف
طريق العودة.
فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية
الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..
فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح
ليتمكن من
ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على
سريره وهو
سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على
حبل ليفصل
السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت
نفسها حتى لا
يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان
جالسا في
طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى
الشمعة المقابلة
له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق
وحرقه وكان يفعل
نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت
خوفا من ان
يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد
حتى الصباح
فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها
ولكن الأب لم
يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي
عاشت فيه ..فذهب
الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق
فشاهد الاب يد
الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب
فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة
جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا
خوفا من أن
ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق
أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة
الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على
الفتاة
يؤلمني أكثر من الحرق.
أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته
دون ان
يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهه
فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر




نقلتها لأنها اعجبتني جدا واحببت ان تشاركوني



</TD></TR></TABLE>
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR>
<td colSpan=2>رحلة استكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى
احدى القرى
لمشاهدة المناطق الأثرية..
حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة وكانت تمتاز
بانعزالها وقلة
قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا
بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء
الأمر
يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد
>ساعات قليلة تفرقت الطالبات وبدأت كل واحدة منهن تختار
المعلم الذي
يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك فتاة منهمكة
في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان
تجمع
الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات
الحافلة ولسؤ الحظ المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في
الحافلة ولكن
الفتاة الأخرى ظلت هناك وذهبوا عنها فحين
تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد به احد سواها
فنادت
بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن
تمشي لتصل الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى
مدينتها وبعد
مشي طويل وهي تبكي شاهدت كوخا
صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر العشرين يفتح
لها الباب
وقال لها في دهشة :من انت؟
فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني
وحدي ولا اعرف
طريق العودة.
فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية
الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..
فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح
ليتمكن من
ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على
سريره وهو
سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على
حبل ليفصل
السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت
نفسها حتى لا
يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان
جالسا في
طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى
الشمعة المقابلة
له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق
وحرقه وكان يفعل
نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت
خوفا من ان
يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد
حتى الصباح
فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها
ولكن الأب لم
يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي
عاشت فيه ..فذهب
الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق
فشاهد الاب يد
الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب
فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة
جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا
خوفا من أن
ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق
أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة
الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على
الفتاة
يؤلمني أكثر من الحرق.
أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته
دون ان
يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهه
فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر




نقلتها لأنها اعجبتني جدا واحببت ان تشاركوني



</TD></TR></TABLE>
كان احد السجناء في عصر لويس الرابع عشر محكوم عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه، هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده.. ويروى عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبة ..وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ليقول له :أعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك إن تنجوا ….هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه إن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج وان لم تتمكن فان الحراس سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام….. غادر الحراس الزنزانة مع الإمبراطور بعد أن فكوا سلاسله … وبدأت المحاولات وبدأ يفتش في الجناح الذي سجن فيه والذي يحتوي على عده غرف وزوايا، ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاة بسجاده باليه على الأرض، وما أن فتحها حتى وجدها تؤدى إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه درج أخر يصعد مره أخرى وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لايكاد يراها . عاد أدراجه حزينا منهكا و لكنه واثق أن الامبراطور لايخدعه، وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح …فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه وإذا به يجد سردابا ضيقا لايكاد يتسع للزحف فبدأيزحف وكلما زحف كلما استمر يزحف بدأ يسمع صوت خرير مياه وأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها …..عاد يختبر كل حجر وبقعه في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته ضاعت بلا سدى والليل يمضى، واستمر يحاول…… ويفتش….. وفي كل مره يكتشف أملا جديدا… فمره ينتهي إلى نافذة حديديه ومره إلى سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة ….وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مره من هنا ومره من هناك وكلها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل، وأخيرا انقضت ليله السجين كلها ولاحت له الشمس من خلال النافذة ووجد وجه الإمبراطور يطل عليه من الباب ويقول له : أراك لازلت هنا …قال السجين كنت أتوقع انك صادق معي أيها الإمبراطور….. قال له الإمبراطور … لقد كنت صادقا…سأله السجين…. لم اترك بقعه في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذي قلت لي :قال له الإمبراطور : لقد كان باب الزنزانة مفتوحا وغير مغلق .

الفائدة : الإنسان دائما يضع لنفسه صعوبات وعواقب ولا يلتفت إلى ما هو بسيط في حياته…وتكون صعبة عندما يستصعب الإنسان شيئا في حياته , وليكن املك دائما بالله فهو الذي يمدك بالقوة والعزيمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://culture-flag.yoo7.com
Hosam yasin
مشرف عام
مشرف عام


عدد المساهمات : 1054
نقاط : 10030
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: حياتنا بسيطة بالتفكير البسيط   الأحد مايو 23, 2010 3:05 pm

صم لسانك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حياتنا بسيطة بالتفكير البسيط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثقافة والعلم :: قسم المجالات المتنوعة :: مواضيع متنوعة-
انتقل الى: